• أفاطِمَ مَهْلًا

أفاطِمَ مَهْلًا

مروان كامل المقهور

Regular price

"تجارة البشر ليست كالتجارة الأخرى ،التاجر نعهده أمينا خادما لبضاعته حتى وإن كانت ساكتة جامدة. تجارة البشر هي العكس تماما، البضاعة حية تنبض، تتواصل مع...

"تجارة البشر ليست كالتجارة الأخرى ،التاجر نعهده أمينا خادما لبضاعته حتى وإن كانت ساكتة جامدة. تجارة البشر هي العكس تماما، البضاعة حية تنبض، تتواصل مع التاجر بلسانها المرتجف وتنسق معه بنفسها حول مصيرها المحتوم، ورغم ذلك يخدعها'' (أفاطم مهلا) رواية جديدة صدرت لمروان كامل المقهور، وهي أول عمل للكاتب، وبها ينضم مروان إلى قائمة كتاب الرواية في ليبيا التي تشهد انتعاشا بفضل إقبال العديد من الكاتبات والكتاب على كتاباتها وإغناء المكتبة الليبية والعربية بأعمال روائية مميزة، ومن بينها هذا العمل الذي ينبيء عن مبدع موهوب امتلك أدواته الفنية التي جعلته يقدم لنا عملا روائيا ممتعا جديرا بالقراءة. الكاتب في هذه الرواية اعتمد تقنية تعدد الأصوات التي كان الناقد الروسي ميخائيل باختين أول من نبه إليها خلال دراسته لروايات ديستويفسكي، في كتابه "شعرية ديستويفسكي" حيث لا يتولى السرد صوت واحد فقط، أي السارد العليم، كما في الرواية التقليدية، بل تتعدد الشخصيات التي تروي أحداث الرواية، ما يمنح الشخصيات استقلاليتها، وتتصارع فيما بينها، وتطرح الرؤى المختلفة من زوايا متعددة. وهذا مانراه في هذه الرواية التي تتعدد فيها الشخصيات في مقدمتها الزوج "الصادق" والزوجة "فاطمة" اللذان يقرران الهجرة عبر مراكب تهريب البشر في طرابلس يرافقهما طفلهما "الطاهر" المصاب بمتلازمة داون. لم يدفعهما إلى المخاطرة بركوب البحر شظف العيش، ولا انقطاعات الكهرباء، ومعاناة مناخات الحرب في المدينة، لكنهما اتخذا هذا القرار بسبب ابنهما "الطاهر" الذي صار يُنعَت في الشارع والمدرسة بـ "المنغولي" ويتعرض للسخرية والاستهزاء من قبل رفاقه. في المركب يجدون أنفسهم في صحبة أشخاص من مختلف الجنسيات والأعراق، ينضم إليهم الليبي الوحيد في المركب "وضاح" شاب من الجنوب الليبي تخرج ولم يجد عملا في الدولة، فانخرط في التجارة بسوق الكريمية بطرابلس، ثم جاءت الحرب وكسدت تجارته، وتخلت عنه حبيبته "رحاب" فقرر أن يشد الرحال إلى إيطاليا، بحثا عن فرصة لحياة أفضل.

ISBN : 9789775496997
Format :
Subcategory :روايات وقصص معاصرة